الأربعاء، 10 يناير 2018

“المصري للدراسات الاقتصادية”: لا بديل عن تحسين مصادر العملة الأجنبية

 يرى المركز المصري للدراسات الاقتصادية أن قدرة مصر على خدمة ديونها ستنعكس بالإيجاب على جدارتها الإئتمانية ومن ثم زيادة ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري من ناحية ودعم قدرة مصر التفاوضية عند الحصول على أي قروض مستقبلية من ناحية أخرى، إلا أن خدمة الدين الخارجي تأتي بشكل أساسي من الإحتياطي النقدي الذي يتكون معظمه من مصادر غير مستدامة في صورة قروض وأذون خزانة وبالتالي يظل الاقتصاد المصري في دوامة ديون مستمرة، منوهًا أنه لا بديل إذن عن التنمية الاقتصادية الشاملة والمتكاملة وكذلك تحسين مصادر العملة الأجنبية الحقيقية، كالتصدير، والسياحة وقناة السويس ... wataninet.com